غرفه الوطن العربي

أهلا بك بمنتدى غرفه الوطن العربي

غرفه الوطن العربي لكل العرب من المحيط الى الخليج

المعارض الدولية

المواضيع الأخيرة

»  عشقت مكان يجمعنا
السبت نوفمبر 02, 2013 11:18 pm من طرف بنفسجيه

» للبيع: 2011 LEXUS LX570 - $17,000 USD
السبت مايو 11, 2013 4:21 am من طرف محركالسيارة

» للبيع: 2011 LEXUS LX570 - $17,000 USD
السبت مايو 11, 2013 4:14 am من طرف محركالسيارة

»  “الحرب الأهلية في سوريا تواجه طريقا مسدودا”
الأحد ديسمبر 23, 2012 12:57 pm من طرف الشامي

» الرومانسية المفقودة...
السبت ديسمبر 22, 2012 8:45 pm من طرف الشامي

»  ما الذي يدفع الزوج للهروب إلى أخرى؟!
السبت ديسمبر 22, 2012 8:26 pm من طرف الشامي

» ايران تقول صواريخ حلف شمال الاطلسي تضر بامن تركيا
السبت ديسمبر 22, 2012 8:15 pm من طرف الشامي

» الأسد قلق ولا ينام في بيته.. ونظامه هرب إلى الساحل
الجمعة ديسمبر 21, 2012 10:07 pm من طرف الشامي

» تجمع أنصار الإسلام يتوعد بهجمات قريبا في دمشق
الجمعة ديسمبر 21, 2012 8:29 am من طرف الشامي

عداد الزوار


    6 إنذارات تنبئك باقتراب الطلاق

    شاطر

    الشامي
    من فريق العمل
    من فريق العمل

    عدد المساهمات : 5919
    نقاط : 18025
    37
    تاريخ التسجيل : 30/03/2009
    الموقع : http://arabianhome.watanearaby.com

    6 إنذارات تنبئك باقتراب الطلاق

    مُساهمة من طرف الشامي في الأربعاء يونيو 20, 2012 9:52 pm





    دمار الحياة الزوجية وانهيارها لا يأتي فجأة من ليلة وضحاها، ولكن هناك علامات إنذار إذا لم ينتبه لها الطرفان ستنتهي بكارثة لن يدفع ثمنها سوي الأبناء.

    يعتقد بعض الأزواج أن الطلاق سيكون هو الحل الأمثل للتخلص من التعاسة التي يشعرون بها ، ولكن هذا الأمر نفته دراسة أمريكية سابقة لباحثون من جامعة شيكاغو الأميركية الذين كشفوا أن الربط بين السعادة والطلاق أمر ليس دقيقا.

    النهاية ليست بالطلاق

    وأثبتت الدراسة التي أجريت لمدة خمس سنوات على أزواج مطلقين حديثاً وآخرين استمروا رغم الخلافات ، وجدوا أن الذين أبقوا على العلاقة الزوجية هم أكثر راحة واطمئنانا من غيرهم.

    وحسب الدراسة فإن الأسباب التي يكون المال والوضع الاقتصادي محورها كأساس للطلاق لا تؤدي للسعادة، بل إن البقاء على العلاقة الزوجية رغم المشاكل وتحملها يعمل على التقريب بين الزوجين وبالتالي تقل حدة المشاكل ويصبح تأثيرها أقل بكثير.

    وأضافت الدراسة أن تدخل الأقارب والأصحاب الإيجابي أحيانا يسهم في نجاح العلاقة وأن السعادة في اجتماع الشخصين أكبر من ابتعادهما عن بعضهما ، كما أن الإبقاء على العلاقة الزوجية لا يكون من أجل الأطفال فقط، أحيانا من اجل الزوجين .

    مؤشرات الخطر




    إذا كان يراودك شبح الطلاق ، وشعرتِ باقتراب الخطر ، وبدأت حياتك فى اتخاذ مسار آخر ، عليك الانتباه لتغيير الوضع ، وإليكِ بعض المؤشرات التي تنبئ أي زوجين باقتراب شبح الطلاق.

    1 – خلافات مستمرة وتصيد الأخطاء: إذا كانت الخلافات الزوجية شئ مألوف لديكما كقاعدة وليس استثناء ، وكل طرف أو أحدهما يهوي تصيد الأخطاء للطرف الآخر ، فعليكِ التعامل بحكمة لعمل هدنة مؤقتة.

    ويشير خبراء العلاقات الزوجية إلى أن الخلافات شئ طبيعي ، ولا يوجد زواج صحي بدون مشادات بين الزوجين ولكن الاستمرار بدون توقف وكأنه أمر طبيعي وعادي شئ مقلق ، لذا ابدئي بإحصاء عدد الشجارات بينك وبين زوجك أسبوعياً أو شهرياً ، إن وجدتِ أن المعدل أخذ في الازدياد عليك الانتباه ، واعملي على تجنبها قدر الإمكان ، ليعود جو الألفة بينكما من جديد ، حتى لا تتحول حياتك إلى ساحة للقتال.

    2 – الانتقادات المستمرة : انتقاد كل طرف للآخر بطريقة مستمرة ، أحد الإنذارات التي تدعو للقلق ، مثلاً أن تنتقد الزوجة كرش زوجها و صلعته اللامعة ، وبالتالي يبادلها هو الآخر نفس العبارات السخيفة ويقارنها بمغنيات الفيديو كليب بعد أن زاد وزنها .

    والغريب أن أحياناً لا يتغير المظهر الخارجي أو الطباع للزوجين ولكن يبدأ كل منهما يري عيوب الآخر ، لإلغاء الايجابيات نهائياً من حياتهما ، وذلك يعني افتقاد الذكريات الجميلة واقتراب النهاية ، وعلى الطرفين في هذه الحالة تجديد النظرة بالعودة إلى الماضي واستعادة الذكريات المتبادلة بين الطرفين.

    3 – فقدان الحميمية : العلاقة الحميمة بين الزوجين أحد المصادر الأساسية لتجديد الحب وتبادله ،لكن يمارسها الزوجان بروتين فاتر ، ومع كثرة الخلاف يبدأ الزوج بالنوم خارج غرفة النوم أو بفراش مختلف هذا الوضع إنذار شديد ، مفاده أن المودة بينكما فى طريقها للذهاب بلا رجعه.

    4 – مشاركة الآخرين بالأسرار الزوجية : لا يخلو كل بيت من المشاكل ، وهذا لا يعني أن يذهب الزوج لأقاربه وأصدقائه يشكو الجحيم الذي يعيشه ، و الزوجة تحدث أمها وصديقاتها عن طباع زوجها البشعة ، إذا كنت هذه المرأة فاحذري .

    لا داعي إلى نقل أسرار بيتك وكشف سترك مهما كان مدي القرب بينك وبين صديقتك التى تخفف عنكِ معاناتك ، فإفشاء أسرار الشريك إلى الأخت أو الأخ أو الأم أو الأب هي أمور تقضي على العلاقة الزوجية وتدمرها، لاسيما إذا كان شريكك يشعر بأنه يأتي في المرتبة الثانية بعد أفراد أسرتك.

    هذا لا يعني التخلي عن الأهل ، وإنما علي كل طرف أن يرسم خطة أو برنامجاً واضحاً في تحديد الأولويات ، فالزواج يعني تأسيس بيت جديد وعائلة جديدة، وجب الحفاظ عليهما ووضعهما على رأس لائحة الأولويات ،من هنا وجب الحفاظ على الأسرار المنزلية وعدم إطلاع أيّ شخص آخر عليها، سواء تعلق الأمر بما يجري في البيت من أفعال وسلوكيات، ما يخص عادات خاصة داخل البيت، أو ما يرتبط بقضايا عمل الزوج أو الزوجة.




    5 – المشاركة وقضاء الوقت معاً : إذا وجدتِ الراحة في غياب زوجك عن البيت بسبب العمل أو السفر أو تعوده على قضاء معظم الوقت خارج المنزل ، لا شك أن هذا الأمر لا يبدو طبيعياً ، نفس الشئ ينطبق على بعض الأزواج الذين يفضلون الجلوس على القهوة مع الأصدقاء للهروب من جحيم المنزل .

    وهنا يجب الإنصات لجرس الإنذار وسد الفجوة التي بدأت تتسع بينكما بسبب عدم الرغبة فى التواصل مع الطرف الآخر الذي بدوره لا يصغي ويتسم بالفتور فى المشاركة ، فمثل هذه التصرفات تُشعر الشريك بأنه شئ ثانوي في حياة الطرف الآخر وغير مرغوب فيه ، ومن هنا، عليك السعي إلى إنقاذ علاقتك الزوجية، من خلال القيام بالأعمال التي تساعد في إنجاز هذه المهمة ، ولا بأس من تجديد الحياة بالسفر لقضاء وقت ممتع معاً.

    6 – إهمال المناسبات واللمسات الرقيقة : هذا الأمر وإن كان يبدو بسيطاً له اعتبارات كبيرة لدي حواء وخاصة فى السنوات الأولي من الزواج ، لأن التفاصيل الصغيرة تحدث دائماً فرقاً كبيراً في العلاقة بين الزوجين ، كطبع قُبلة على خد الشريك في الصباح أو لدى ذهابه إلى العمل، أو مفاجأته بهدية صغيرة من دون مناسبة محددة، أو لمس يده أثناء الجلوس بقربه وشكره عندما يفعل شيئاً لك.

    ويؤكد خبراء علم النفس أن هذه المبادرات والتصرفات الصغيرة لها تأثير كبير جدا، لكن في أغلب الأوقات يتناساها الأزواج لكنها تساهم في تجميل العلاقة والحفاظ عليها.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أبريل 23, 2018 6:21 am