غرفه الوطن العربي

أهلا بك بمنتدى غرفه الوطن العربي

غرفه الوطن العربي لكل العرب من المحيط الى الخليج

المعارض الدولية

المواضيع الأخيرة

»  عشقت مكان يجمعنا
السبت نوفمبر 02, 2013 11:18 pm من طرف بنفسجيه

» للبيع: 2011 LEXUS LX570 - $17,000 USD
السبت مايو 11, 2013 4:21 am من طرف محركالسيارة

» للبيع: 2011 LEXUS LX570 - $17,000 USD
السبت مايو 11, 2013 4:14 am من طرف محركالسيارة

»  “الحرب الأهلية في سوريا تواجه طريقا مسدودا”
الأحد ديسمبر 23, 2012 12:57 pm من طرف الشامي

» الرومانسية المفقودة...
السبت ديسمبر 22, 2012 8:45 pm من طرف الشامي

»  ما الذي يدفع الزوج للهروب إلى أخرى؟!
السبت ديسمبر 22, 2012 8:26 pm من طرف الشامي

» ايران تقول صواريخ حلف شمال الاطلسي تضر بامن تركيا
السبت ديسمبر 22, 2012 8:15 pm من طرف الشامي

» الأسد قلق ولا ينام في بيته.. ونظامه هرب إلى الساحل
الجمعة ديسمبر 21, 2012 10:07 pm من طرف الشامي

» تجمع أنصار الإسلام يتوعد بهجمات قريبا في دمشق
الجمعة ديسمبر 21, 2012 8:29 am من طرف الشامي

عداد الزوار


    هولاند يعترف “بالمعاناة” التي تسبب فيها الاستعمار الفرنسي للجزائريين

    شاطر

    الشامي
    من فريق العمل
    من فريق العمل

    عدد المساهمات : 5919
    نقاط : 17838
    37
    تاريخ التسجيل : 30/03/2009
    الموقع : http://arabianhome.watanearaby.com

    هولاند يعترف “بالمعاناة” التي تسبب فيها الاستعمار الفرنسي للجزائريين

    مُساهمة من طرف الشامي في الخميس ديسمبر 20, 2012 11:49 pm




    اعترف الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس امام البرلمانيين الجزائريين ب'المعاناة' التي تسبب فيها الاستعمار الفرنسي للجزائريين الذي دام اكثر من قرن، ودعا في ثاني يوم من زيارته لهذا البلد الى ضرورة قول الحقيقة حول الماضي 'مهما كانت مؤلمة'.
    وبدأ فرنسوا هولاند الاربعاء زيارة دولة الى الجزائر يرافقه مئتا شخصية سياسية وثقافية وفنية منهم تسعة وزراء.
    واكد الرئيس الفرنسي في خطاب امام اعضاء مجلسي البرلمان الجزائري انه يعترف ب'المعاناة' التي تسبب فيها الاستعمار الفرنسي للشعب الجزائري.
    وقال 'اعترف هنا بالمعاناة التي تسبب فيها الاستعمار للشعب الجزائري'، وذكر احداث 'سطيف وقالمة وخراطة (التي) تبقى راسخة في ذاكرة الجزائريين ووجدانهم'.
    واوضح هولاند انه 'خلال 132 سنة (1830-1962) خضعت الجزائر لنظام ظالم ووحشي (...) وهذا النظام يحمل اسما هو الاستعمار'.
    ووسط تصفيق البرلمانيين الجزائريين المجتمعين، قال هولاند انه 'في الثامن من ايار/مايو 1945 بسطيف (300 كلم شرق الجزائر) عندما كان العالم ينتصر على البربرية تخلت فرنسا عن مبادئها العالمية'.
    واضاف 'يجب ان نقول هذه الحقيقة لكل من يريد وخاصة الشباب' الذين يشكلون نصف عدد السكان الجزائريين 'لتعيش الصداقة بين البلدين'.
    وقال الرئيس الفرنسي انه 'مهما كانت الاحداث مؤلمة لا بد ان نفصح عنها' ولا يجب ان نبني علاقاتنا 'على نسيان ما حدث'.
    واكد الرئيس الفرنسي انه 'يجب قول الحقيقة ايضا حول الظروف التي تخلصت فيها الجزائر من النظام الاستعماري، حول هذه الحرب التي لم تسم باسمها في فرنسا، اي حرب الجزائر'.
    وتابع 'نحن نحترم الذاكرة كل الذاكرة (...) ومن واجبنا ان نقول الحقيقة حول العنف والظلم والمجازر والتعذيب'.
    ويدرس الثامن من ايار/مايو 1945 في المدارس الجزائرية على انه مناسبة وطنية قتل فيها الجيش الفرنسي '45 الف جزائري' واحد اسباب قيام حرب التحرير في 1954 التي ادت الى استقلال الجزائر عن فرنسا في 1962.
    ويتحدث المؤرخون الفرنسيون عن سقوط ما بين 15 الى عشرين الف قتيل منهم 103 اوروبيين.
    وكان هولاند اعلن في اليوم الاول من زيارته انه لم يأت الى الجزائر 'للاعتذار او التعبير عن الندم' ولكن لفتح صفحة جديدة في العلاقت بين البلدين.
    وصرح رئيس فرنسا الدولة المستعمرة السابقة للجزائر 'لم آت الى هنا للتعبير عن الندم او الاعتذار، جئت لاقول ما هو حقيقة وما هو تاريخ'.
    وقال هولاند في مؤتمر صحافي 'هناك حقيقة يجب قولها حول الماضي وهناك خاصة ارادة للنطر للمستقبل، وزيارتي هي للمستقبل وهي من اجل تعبئة مجتمعينا'.
    كما وعد هولاند بتحسين 'ظروف الاستقبال' وتسهيل اجراءات الحصول على التأشيرة الفرنسية بالنسبة للجزائريين لتفادي 'اهانة' طالبي التاشيرة.
    وقال ان مصلحة البلدين تنظيم مسألة الهجرة لكن ايضا السماح للجزائريين بالتحرك. وكشف ان فرنسا تصدر حوالى مئتي الف تأشيرة للجزائريين سنويا.
    من جهة اخرى طالب هولاند بان 'تفتح الجزائر ابوابها اكثر للفرنسيين الذين يريدون زيارتها'.
    وابرز ما سيميز المستقبل بين البلدين التوقيع على ستة اتفاقات تخص الدفاع والاقتصاد والتعليم، بالاضافة الى توقيع على اعلان 'الصداقة والتعاون' بعد التخلي عن 'معاهدة الصداقة' بسبب فشل المفاوضات حولها منذ 2003.
    ومن ابرز الاتفاقات الاقتصادية التي تم توقيعها الاربعاء بحضور الرئيسين الجزائري والفرنسي، عقد انشاء مصنع لسيارات رينو في وهران (غرب) يعطي للشركة الفرنسية 'الامتياز الحصري في السوق الجزائرية لمدة ثلاث سنوات' لا يمكن خلالها عقد اي اتفاق مشابه مع مصنع آخر للسيارات، بحسب وزير الصناعة الجزائري شريف رحماني.
    وأوضح رحماني ان مصنع رينو الذي سيدخل مرحلة التشغيل في غضون '18 شهرا' سيبدأ في انتاج 25 الف وحدة سنويا للوصول 'بسرعة' إلى 75 الف وحدة يتم تصدير حصة منها نحو بلدان 'خارج الاتحاد الأوروبي'.
    وكان رئيس مجلس الامة (الغرفة الثانية في البرلمان) عبد القادر بن صالح رحب بالرئيس الفرنسي بوصفه 'صديق الجزائر الذي وقف الى جانبها في الاوقات الصعبة'.
    وقال 'نستقبلكم كصديق للجزائر التي تعرفونها وتعرفكم'.
    واضاف 'ندرك ارادتكم الى جانب ارادة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لاعطاء دفع جديد للتقارب بين البلدين واننا نشارككم هذا المسعى'.
    وتابع بن صالح 'اننا نعلم انكم تقاسموننا القناعة بضرورة اعتماد سياسة متجددة في العلاقات'.
    واعتبر هولاند زيارته للجزائر التي وصفها ب'الضرورية'انها ستفتح 'عهدا جديدا' بين البلدين بعد خمسين عاما على استقلال الجزائر.
    ووضع الرئيس فرنسوا هولاند اكليلا من الزهور ووقف دقيقة صمت امام 'مقام الشهيد' وهو النصب التذكاري المخلد ل'شهداء' حرب استقلال الجزائر بعد 132 سنة من الاستعمار الفرنسي.
    وقبلها ترحم هولاند على روح المناضل الفرنسي من اجل استقلال الجزائر موريس اودان الذي قتل بعد توقيفه من طرف الجيش الفرنسي في 1957.
    وتحمل اهم ساحة في وسط العاصمة الجزائرية اسم موريس اودان، الذي تقول ارملته انه توفي تحت التعذيب.
    وخطى الرئيس الفرنسي بعض الخطوات برفقة رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال لتحية الجزائريين الذين اصطفوا على جانبي شارع ديدوش مراد الذي يعبر ساحة موريس اودان.
    وسيكون لفرنسوا هولاند فرصة اخرى للتعبير عن ارادته بفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين خلال الزيارة التي تقوده الى ولاية تلمسان التي ينحدر منها الرئيس بوتفليقة والتي تزينت لاستقباله.
    ويلقى هولاند خطابا امام طلاب جامعة ابو بكر بلقايد كما ستقدم له دكتوراه شرفية.
    ومن تلمسان سيعود الرئيس الفرنسي والوفد المرافق له الى باريس منهيا زيارة 'كانت منتظرة لانها الاولى التي اقوم بها باعتباري رئيسا للجمهورية ولانها الاولى الى هذه المنطقة ولانها زيارة تاتي في 2012 وهو تاريخ رمزي، بعد خمسين سنة على استقلال الجزائر'، على حد تعبيره.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 12:25 pm